انتر ميلانمقالاتنابولييوفنتوس

الكالشيو يعيد إحياء نفسـه | مانولاس ودي ليخت وكونتـي

من يملك خط الدفاع الأقوى هو الفائز | انتر ونابولي ويوفنتوس يعودن الى الوراء

الخبـر في كلمـتين!
  • مانولاس في نابولي
  • دي ليخت في يوفنتوس
  • كونتـي وخطـته في انتر

لطالمـا اشتهر الكالشيو أوروبيـاً وعالميـاً بالمتانـة والصلابة الدفاعية، وبأنه يعتمد على التنظيم التكتيكي على أرض الملعب قبل المهارات الفردية للاعبين، ومنذ فوز انتر ميلان بدوري الأبطال في عام 2010م لم يستطع اي فريق ايطالي تحقيق هذه البطولة، رغم محاولات يوفنتوس الجادة بوصوله في مناسبتين للنهائي تحت قيادة اليغري، الا ان هذا اللقب والذي يعانده منذ سنوات بقي عصيـاً عليه حتى الأن.
ومنذ (2010) فقدت الكرة الإيطالية هيمنتهـا، وتفوق الدوريين الإسباني والإنجليزي وواصلا تقديم الإضافـة في الكرة الأوروبية والتي شهدت فوزهم بالعـديد من الألقاب الأوروبية في المواسم الماضية، وعندما انتقل مانولاس من روما الى نابولي بدأت ملاحظة العودة الى الأسس تسكن في عقول بعض المتابعين، ليس بسبب انتقال اليوناني بشكل خاص، ولكن لأن مانولاس يعتبر من أبرز المدافعين على مستوى العالم الى جانب كوليبالي.
وبالإنتقال الى يوفنتوس، والذي استطاع جلب دي ليخت نجم نادي اياكس في الموسم الماضي لينضم الى بونوتشي وكيليني في الخط الخلفي، فإن انتر ميلان ايضـاً بالإعتماد على كونتي والذي يلعب بثـلاث مدافعين في الخط الخلفي يملك خط دفاع مثير للإعجاب مع ستيفان دي فريج وسكرينيار وغودين.

[divider style=”solid” top=”20″ bottom=”20″]

البداية ستكون مع انتر ميلان، والذي سيبدأ موسمه القادم مع كونتي المشهور بتحفظـه والذي يأتي فيه الدفاع أولاً بالنسـبة للمدرب الإيطالي، وتفضيله اللعب بمدافع اضافي في الخط الخلفي يؤكد ذلك، ومع خط الدفاع الذي يملكه كونتي في انتر فسيكون من الصعب التكهن بطبيعة اداء الفريق وتكتيته على ارض الملعب، خاصة بعد ان يتم انتر بعض الصفقات (مثل لوكاكو) والتي تجعله قادراً على منافسة يوفنتوس ونابولي والفوز بالإسكوديتو.
اما نابولي، فيتعين على انشيلوتي ان يقرر من سيلعب في مركز الظهير بعد اخبار عن انتقال كلاً من ماورو روي وهيساج من نابولي، ولكن جيوفاني دي لورينزو والذي لعب في الموسم الماضي العديد من المباريات في مركز الظهير الأيمن سيكون قادراً على سد هذا الفراغ، بينما يلعب كيفن مالكويت على اليسار، كما فعل عدة مرات في الموسم الماضي أيضاً، نابولي يملكون مدرباً اكثر واقعية في قيادة الفريق، ورغم اعتمادة على اسلوب لعب ساري |نوعاً ما| في الموسم الماضي الا ان اهتمامه بالخط الخلفي مع مانولاس يجعلنا ننظر من نابولي الكثير وخاصة انه كان يعاني طيله المواسم الماضية من الخط الخلفي بشكل خاص.
وفي يوفنتوس، ورغم اعتماد ساري بشكل عام على اللعب في منطقة الخصم بطريقة هجومية نوعاً ما، فإن التعاقد مع دي ليخت الى جانب الحصول على خدمات داميرال (اللاعب التركي ذو الـ21 عام) والذي يلعب في الخط الخلفي، فإن يوفنتوس لديهم خط دفاع صلب بوجود العـديد من الأسماء ذات الخبرة العالية والشابة امثال روعاني وداميرال ودي ليخت.

[divider style=”solid” top=”20″ bottom=”20″]

وبعـد كل ما سبق، يتبين لنا ان إهتمام اندية الكالشيو بخط الدفاع يعيدنـا الى زمن الكالشيو الجميل، ومع تواجد انشلوتي في موسمه الثاني مع نابولي، فإن كلاً من يوفنتوس وانتر سيكون امامهم بعض الوقت للوصول الى التناغم مع ساري وكونتي، وخاصة كما تم ذكر مع وجود اسماء عديده يمكن إعتبارها رقم صعب في الخط الخلفي للفريقين، وهذا يعيدنا الى ايام هيلينيو هيريرا في محاولة من الأندية الإيطالية في البحث عن ذك الأرث المفقود والذي اشتهر به الكالشيو على مر السنين.

المصدر
فوتبول ايطاليا
عرض المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock