المنتخب الإيطالي

المؤتمر الصحفي لمانشيني إستعداداً لأرمينيا وفنلندا

أكّد مدرب المنتخب الإيطالي روبيرتو مانشيني بأن إستبعاد كلاً من مويس كين ونيكولو زانيولا جاء كعقاب لهما , مُشيؤاً إلى أن المحترفين يجب عليهم التصرف بشكل جيد دائماً.

كان كين وزانيولو من أبرز النجوم الإيطالية في الموسم الماضي , لكن كلا اللاعبين أثارا الجدل في وقت مُبكر من هذا الصيف , حيث تأخرا عن إجتماع الفريق قيبل المباراة الإفتتاحية لبطولة أمم أوروبا تحت 21 أمام المنتخب البلجيكي.

حيث تحدّث مانشيني في المؤتمر الصحفي له قائلاً : “لقد تم تحديد فريقي بالفعل , إذا ظهرت وجوه جديدة مُثيرة للإهتمام فسنقوم بإستدعائهم وتوفيرهم لنا , سوف نرى ماذا سيحدث منذ الآن وحت قبل بداية يورو 2020”.

يُضيف : “نحن هنا مع جميع اللاعبين الذين تم إستدعائهم , إذا إنفجر شخص ما على الساحة الكروية فسوف نستدعيه ونسعده , أما بخصوص زانيولو ومويس أنا متأكد من أن هذا القرار سيكون مفيد في وقت لاحق فلا أحب تركهم خلفي كعقوبة ما زالوا شباباً , لقد منحناهم فرصة رائعة ونأمل أن يساعدهم هذا على المُضي قُدماَ , يجب أن يتعلموا التصرف بشكل جيد فيجب على المحترفين دوماً التصرف بشكل جيد”.

“اللاعبون الموجودون لدينا هم الأفضل الآن , لقد كانوا معنا منذ فترة طويلة وهم في حالة جيدة سواءً في الدوري أو معنا , سيريغو يعرف ترتيب حراس المرمى , ويعلم أيضاً بأننا يُمكننا الإعتماد عليه في حراسة المرمى”.

يستأنف الأتزوري حملته للتصفيات المؤهلة لبطولة أمم أوروبا 2020 هذا الأسبوع بمباريات ضد كل من أرمينيا وفنلندا.

يقول : “لن تكون مبارتي أرمينيا وفنلندا لعبتين سهلتين لأن لاعبيهم يلعبون مع بعضهم منذ عدة أشهر وهم جاهزين بنسبة (100)% , في حين لاعبي المنتخب الإيطالي لم يصلوا إلى هذه النسبة بعد , بعد قولي هذا أود أن أُشير بأن لدينا أسلوب وطريقة لعب ويمكننا القتال حتى النهاية , حتى لو كان لاعبوا المنتخبات الذين سنواجههم متفوقين علينا بعض الشيء بدنياً”.

أخيراً , تم سؤال المدرب مانشيني عن زميله السابق سينيسا ميهايلوفيتش مدرب نادي بولونيا الحالي الذي ظهر على مقاعد البدلاء رغم إصابته بسرطان الدم , وسؤاله أيضاً عن العنصرية التي تعرض لها روميلو لوكاكو مهاجم إنتر ميلان.

يقول : “لقد تحدثت إلى سينيسا , يبدو أنه أفضل الآن بالنسبة لي , يبدو أن كل شيء يسير على ما يرام وها ما يجعلني سعيداً وكل من يحبونه كذلك , أما بخصوص الهتافات العنصرية الأمل هو أن تنتهي هذه الأشياء كما يحدث في إنجلترا , لسوء الحظ هناك أناس بلا عقول نحن في عام 2019 ويجب علينا تخطّي هذه الأمور , معظم الناس يفهمون هذا ويحاولون بذل قصارى جهدهم للتغلب على هذه الظواهر , إنهم مخطئون اليوم وربما سيتناقصون مع مرور الوقت لطن سيكون هناك دوماً أناس عنصريون”.

عرض المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

خطأ في مانع الإعلانات

تم العثور على مانع الإعلانات في متصفحك، فضلاً وليس امراً نرجو ايقافة وتحـديث الصفحة مرة أخرى