اخبار الكالشيو

بالوتيلي : أمي بكت عندما علمت أنّي سأكون في بريشيا | التقديم الرسمي |

رؤيا نيوز

كشف ماريو بالوتيلي على أن والدته بكت عندما علمت بأنه سيتجه للعب في نادي بريشيا , المدينة التي تعتبر مسقط رأسه , وإعترف بأنه كان حلم والده أن يلعب بهذا القميص.

على الرغم من أنه ولد لأبويين غانيين في مدينة باليرمو, فقد إنتقل إلى مدينة بريشيا وهو في السنة الثانية من عمره , وما زالت عائلته بالتبني تعيش هناك إلا أن والده تُوفي مؤخراً.

هذه العودة لإيطاليا وإلى نادي مسقط رأسه بالرغم من أنه بدأ في أكاديمية لوميزاني للشباب ثم أكاديمية إنتر ميلان , لذلك في الواقع هو لم يلعب لبريشيا مطلقاً.

حيث تحدث في مؤتمر صحفي للتقديم الرسمي له كلاعباً لبريشيا , يقول : “لقد إلتقيت أنا والرئيس في إنجلترا بالفعل قبل سنوات عدة , إقترح وكيل أعمالي مينو رايولا الفكرة علي ولم يكن من الصعب حقاً إختيار نادي بريشيا , ليس لدي أي خوف أهدافي هي مساعدة هذا الفريق على النمو بقدر الإمكان , ودعم زملائي في الفريق ودعمهم لي أيضاً , أعتقد أن لديكم الخوف من الفشل أكثر مني”.

يُضيف : “أنا لا أشاهد التلفاز ولا أقرأ الأخبار التي تتحدث عني , لذا في حال وجود أخبار سيئة وسلبية عني يُخبرني بها الآخرون لكني إعتدت على ذلك , فالجميع لا يُمكن أن يُحبك”.

الأخبار المتعلقة

رفض بالوتيلي الذهاب إلى نادي فلامنغو البرازيلي وورد أن أحد الأسباب الرئيسية هو إن مدرب المنتخب الإيطالي روبيريتو مانشيني لن يلتفت إليه هناك.

يقول : “أنا أستهدف مكاناً في تشكيلة المنتخب ليورو 2020 , تحدثت إلى مانشيني عندما تمنى لي عيد ميلاد سعيد في وقت سابق من هذا الشهر , بريشيا هي مدينتي , لذلك يُمكن أن تعطيني أكثر بكثير من أي مكان آخر , تماماً كما آمل أن أقدم أكثر بكثير لبريشيا من أي نادٍ آخر”.

سُئل بالوتيلي عما إذا كان يخشى الهتافات العنصرية من مشجعي الفرق الأخرى في الملاعب الإيطالية.

يقول : “أتمنى من كل قلبي ألا نرى مثل تلك الحوادث في كرة القدم , التي حدثت قبل عدة أعوام عندما كنت آخر مرة في إيطاليا , لا يُمكنني البدء في التفكير نحو ذلك , ربما أمضيت الكثير من مسيرتي الإحترافية خارج إيطاليا , أمي بكت عندما أخبرتها بإمكانية أن ألعب بقميص بريشيا الموسم القادم , سألتها ما رأيك بهذه الخطوة , بدأت تبكي , إنها سعيدة حقاً”.

يُضيف : “كان أبي من مدينة بريشيا أيضاً , وكان يساند فريق مدينته وكان لديه حلم أن يراني بقميص المدينة , لذلك أعتقد أنه سيكون سعيد بهذه الخطوة مثل أمي , بطبيعة الحال بصفتي بريشيانو فإن الديربي مع أتالانتا أمر مميز ولم يُلعب في إيطاليا منذ عدة سنوات , لكن كل مباراة هي مباراة مهمة”.

كان اللاعب البالغ من العمر 29 عاماً لاعباً حراً بعد إنتهاء عقده مع نادي أولمبيك مارسيليا الفرنسي , وهذه هي التجربة الأولى له في ايطاليا منذ آخر مرة مع نادي ميلان في عام 2016.

لقد إختار القميص رقم 45 , المؤتمر الصحفي تأخر بسبب تدفق المشجعين الكبير جداً على الفندق , لن يكون بالوتيلي مُتاحاً في المباريات الأربع الأولى بسبب الإيقاف الذي تعرض له عندما كان لاعباً لأولمبيك.

عرض المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى