مقالات

ماذا لو بقي بوغبا في اليوفنتوس , كيف لتكون مسيرته ؟!

كان قد يُصبح أفضل لاعب خط وسط في العالم ويقود يوفنتوس إلى بطولة دوري أبطال أوروبا لو بقي في صفوف البيانكونيري , مقال لـ أنتوني بارباغالو.

بينما يواصل يوفنتوس تعاقده مع النجوم واللاعبين الكبار وضمه أيضاً للمواهب التي يتوقع لها مستقبل رائع , يبدو أن الفريق الذي يمتلكه ساري حالياً لا يزال بحاجة إلى إسم كبير في خط الوسط , يحتاج إلى صفقة في خط المنتصف , التعاقد مع آدريان رابيوت وآرون رامزي في صفقات مجانية هو حنكة ويعتبر شيء ممتاز , لكن هل هذا يكفي اليوفنتوس أوروبياً ؟.

كان نجم خط وسط نادي لاتسيو سيرجي ميلينكوفيتش على رادار يوفنتوس وفي دائرة إهتماماته خلال نوافذ سوق الإنتقالات الفترة الأخيرة , لكن لاعب خط الوسط الذي يتمناه كل يوفنتينو ومحب للنادي تقريباً هو بول بوغبا.

فلم يعش نجم نادي مانشستر يونايتد أفضل أيامه وأوقاته في الدوري الإنجليزي منذ أن إنتقل إليهم في عام 2016 , فمشجعي الشياطين الحُمر لم يشاهدوا سوى لمحة بسيطة من إمكانيات بوغبا الفنية والكروية , والجودة التي يتمتع بها صاحب الـ 26 عاماً.

كانت مسيرة بوغبا هي حكاية على الجانبين , إذاً , ماذا يُمكن أن يحدث لو لم يغادر الفائز ببطولة كأس العالم الأخيرة يوفنتوس مُتوجهاً إلى الدوري الإنجليزي قبل ثلاثة مواسم ؟

الأخبار المتعلقة

في بادىء الأمر , نحن نراهن على أن مسيرة بوغبا بقميص اليوفنتوس كانت لتتسارع , فالفائز بجائزة الفتى الذهبي لعام 2013 تعلم وتتلمذ من بعض أفضل لاعبي خط الوسط في كرة القدم حينها في يوفنتوس , فالعديد من مهارات صناعة اللعب قام بتدريسها المايسترو أندريا بيرلو , وهو واحد من أكثر لاعبي خط الوسط أناقة كما كل شخص يتابع الكالتشيو , كما أن اللعب بجانب أرتورو فيدال وكلاوديو ماركيزيو ساعد اللاعب الدولي الفرنسي لتعلم البراعة التكتيكية وكيفية إستخدام القوة في صد تحركات الخصم.

الأمر لم يتوقف هنا , بل إنتقل بوغبا إلى مستوى آخر حين تولى مهمة تدريب اليوفنتوس ماسمليانو أليغري في عام 2014 , فقد كان لاعب خط الوسط المُهاجم ركيزة أساسية ومحورية في سباق السيدة العجوز إلى نهائي دوري أبطال أوروبا 2014/2015 , وخاصةً في مباراة الذهاب في نصف النهائي ضد ريال مدريد , ربما خسر يوفنتوس النهائي أمام برشلونة في ميونخ , لكن لو كان بوغبا متواجداً في خط الوسط كان من المُرجح أن يدفع البيانكونيري إلى النجاح المحلي والقاري في المستقبل.

عندما غادر باولو ديبالا باليرمو إلى يوفنتوس قبيل بداية موسم 2015/2016 من دوري الدرجة الأولى الإيطالي , لعب بوغبا دوراً مُهماً في تحقيق أفضل النتائج مع الأرجنتيني الرائع , حيث أصبح الثنائي الشاب الموهوب قوة هائلة هجومياً ليوفنتوس حققا ما مجموعه 21 تمريرة حاسمة.

ساعدت مهارات بوغبا في صناعة اللعب في إزدهار عطاء الأرجنتيني في خط المقدمة , حيث سجل باولو 19 هدفاً وإحتل المركز الثاني في صدارة هدافي الكالتشيو حينها , فإذا لم يترك بوغبا نادي اليوفنتوس المهيمن على الأسكوديتو السنين الماضية لكان أداء ديبالا أكثر ثباتاً خلال المواسم الثلاث الأخيرة , الثنائي كانا يُكملان بعضهما البعض على أرضية الملعب حيث متعا جمهور يوفنتوس من خلال الأداء والسحر الذي قدماه.

كان من المحتمل أن يكون لنهائي بطولة دوري أبطال أوروبا 2017  في كارديف نتائج مُختلفة وفائز آخر إذا بقي بوغبا مع فريق مدينة تورينو , فبعد الخسارة القاسية 4-1 ضد ريال مدريد , كان من الواضح أن خط الوسط المُكون من سامي خضيرة وميراليم بيانتش لن يتفوقا على توني كروس ولوكا مودريتش وكاسيميرو.

فمع عملية بيع بوغبا , إتخذ خط وسط يوفنتوس بالفعل خطوة هائلة من ناحية الجودة الهجومية , فقد يكون بيانتش صانع ألعاب ذكياً , لكن مع ذلك كان اليوفنتوس يفتقد لقوة بوغبا , رؤيته , مراوغاته , وقدرته على التسديد من بعيد , في كارديف لإنهاء حالة الجفاف الأوروبي المُحبط.

قد يبدو بيع بوغبا مقابل أكثر من 100 مليون يورو في عام 2016 هو بمثابة عمل أو صفقة لا تُصدق في ذلك الوقت , بالنظر أيضا إلى أن يوفنتوس قد إستقطب بوغبا مجاناً صفر يورو من مانشستر يونايتد , لكن في الوقت الراهن فهذه الفكرة أبداً لم تكن رائعة , فمنذ ذاك الحين لم يستطع عملاق تورينو بتعويض بوغبا بلاعب خط وسط آخر من عياره وجودته , وبالتالي عوقب حاملو الأسكوديتو في حملاتهم الأخيرة في دوري أبطال أوروبا.

والأهم من ذلك , أن الخطأ كان فادحاً من بوغبا أيضاً فقد عاد إلى النادي الذي سمح له بالرحيل كلاعب حر مجاناً في أول مرة ثم عاد إليهم بصفقة تحدثت كل وسائل الإعلام عنها , حيث كان الضغط هائلاً عليه , ولطالما أنه قد إشتبك مع جوزيه مورينهو مراراً وتكراراً وسخرت منه الصحف.

فإذا بقي بوغبا في النادي الذي آمن به كلاعب وهو اليوفنتوس بدلاً من ذهاب لنادٍ لم يكن مقتنع تماماً به لكان قد إتخذ الفرنسي مساراً أفضل مما هو عليه الآن.

ترجمة , ItaliaFootball.net

عرض المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

خطأ في مانع الإعلانات

تم العثور على مانع الإعلانات في متصفحك، فضلاً وليس امراً نرجو ايقافة وتحـديث الصفحة مرة أخرى