المنتخب الإيطالياخبار الكالشيو

مانشيني : أتوقع أشياء رائعة من الإيطاليين , مُقابلة | الجزء الثاني |

رؤيا نيوز

يتوقع روبيرتو مانشيني أشياء كثيرة من اللاعبين الإيطالين للموسم الجديد , لكنه حذّر ماريو بالوتيلي المنتقل لصفوف نادي مدينته بريشيا.

تحدّ مانشيني لصحيفة Gazzetta Dello Sport , في الجزء الثاني من المقابلة عن اللاعبين الإيطاليين , بما في ذلك ستيفانو سينسي “الإستثنائي” , نيكولو باريلا , وفيديريكو بيرنارديسكي , الذي يمكن أن يصبح واحداً من الأفضل.

حيث بدأ حديثه للصحيفة يقول : “كييزا إنه شاب , من المهم أن يلعب هؤلاء اللاعبين بشكل أساسي وإذا كان محظوظاً مع فريقه في أوروبا أيضاً , لأن ذلك أفضل بالنسبة له , ما يهم في الوقت الراهن أن اللاعبين الإيطاليين الشبان أصبحوا أعمدةً في نواديهم , قبل عامين لم يكونوا بهذا الشكل اليوم هم كذلك , التجربة هذه يجب أن تجعل منهم لاعبين ناضجين , سينسي وباريلا لاعبين غير عاديين , أكرر إنهم إستثنائيّين”.

يُضيف : “لقد حان الوقت لفيديريكو بيرنارديسكي أن يحقق القفزة في مسيرته الإحترافية , ليصبح محور نادي يوفنتوس لديه الجودة والسرعة والقوة ليكون لاعباً حاسماً بالنسبة لهم , في الواقع يُمكن أن يصبح واحداً من أفضل اللاعبين في أوروبا , إنه وقته ولديه ما يلزم للنجاح , يُمكن أن يلعب كجناح , أو مهاجم وهمي False 9 , أو لاعب وسط هجومي , يُمكنه أن يفعل كل شيء , حتى لو كان يلعب في مركز واحد في كثيرٍ من الأوقات , فهذا لا يعني أنه لا يستطيع اللعب في مراكز أخرى مع المنتخب الإيطالي , بالطبع سيكون دائماً كلاعب هجومي مُتاح”.

وعلّق عن ذهاب مويس كيين لإنجلترا , يقول : “إنه لأمر مُخزٍ بالنسبة لكين لأنه إيطالي وأتزورو , لكنه ذهب للعب في دوري جميل وصعب مع نادي لم يفز منذ سنوات طويلة , ولكنه بنى فريقاً تنافسياً للمحاولة مرة أخرى , يمكن أن يساعده ذلك على النمو , خيبة الأمل تلك هي شخصية لكننا نعرف كرة القدم الآن فهي لم تعد كما كانت قبل 20 عاماً , عندما جاء الجميع للعب في إيطاليا , أجمل دوري في العالم حيث كانت الأندية تدفع أكثر من الجميع”.

الأخبار المتعلقة

يُضيف : “عندما تكون شاباً بالطبع سوف تُخطىء في تقييم الأمور , ولكن يجب أن لا تنسى كم أنت محظوظ كحالة كين الذي وج نفسه في نادي كيوفنتوس , حيث كان عليه أن يتصرف بالشكل الصحيح , أما حالة زانيولو الذي أصبح النجم المُحتمل , وربما اللاعب الإيطالي الأكثر نجومية , يجب أن يفهموا أنهم يستطيعون إرتكاب الأخطاء لصغر عمرهم , لكن الحفاظ على العقلية والهدوء هو أمر لا بُدّ منه”.

وعن قدوم دي ليخت المدافع الهولندي للبيانكونيري , يقول : “لن يُشكل دي ليخت مشكلة بالنسبة لـ ليوناردو بونوتشي , ليو لديه خبرة وأناقة وجودة فنية , على العكس من ذلك فإن مثل هذا الشاب الهولندي القوي يمكن أن يُساعد بونوتشي وكيليني على حدٍ سواء , حيث يُمكن أن يستريحا قليلاً في بعض المباريات”.

“أما عن جيانلوكا مانشيني الذي جعلته يلعب لقميص المنتخب الإيطالي , إنه مدافع قوي بدنياً وأؤمن به , لكنه سيحتاج إلى بعض الوقت , نفس الوقت الذي احتاجه كيليني وبونوتشي , آمل أن يعود ماتيا كالدارا لائقاً مرة أخرى قريباً , لست قلقاً من مركز الظهير الأيمن للأتزوري فلدينا أليساندرو فلورينزي و كريستيانو بيتشيني , وآمل أن يتمكن أندريا كونتي من العودة قريباً وأن يكون دي لورينزو المفاجأة السارة لقد كان رائعاً الموسم الماضي”.

يُعرف مدرب الأتزوري مانشيني بعلاقة الحب – الكراهية مع سوبر ماريو بالوتيلي , الذي ما زال لم يعرف مستقبله إلا مُؤخراً.

يقول : “المفارقة مع بالوتيلي أنه لاعب بعمر الـ 29 عاماً , وللسنة الثانية على التوالي وقبل أقل من 10 أيام لبداية الموسم الجديد للسيرا ايه لا يزال غير مُتأكد من الفريق الذي سيلعب له , فلم يكن لديه أي إستعداد , لم يتدرب بإنتظام , عليه أن يُفكر في وضعه لأنه غير طبيعي , الأمر لم يكن مُتعلقاً باللعب في إيطاليا أو البرازيل , بل هو إيجاد فريق يتعاقد معه في النهاية , بريشيا خيار جيد لكن هم يعتمدوا عليه ليس العكس , ربما اللعب بالقرب من مدينته ومنزله سيشعره بمزيد من الراحة لكن ذلك غير كافي”.

يُضيف : “أنا أحبه لكن لا يُمكنني فعل أي شيء تجاهه , يجب أن يتذكر أنه ما زال في مسيرته الإحترافية ولديه الكثير ليقدمه , الأمر يتعلق بكمية ما يود تقديمه لكرة القدم”.

أخيراً , تم سؤال المدرب البالغ من العمر 54 عاماً عن الشباب الذين لفتو إنتباهه.

يقول : “أندريا بينامونتي لاعب نما كثيراً واللعب في دوري الدرجة الأولى الإيطالي سيحسّنه أكثر , سيباستيانو إيسبوسيتو لديه جودة فنية رائعة , وجناح مثل ريكاردو سوتيل من الصعب أن تجد , وأكثر من ذلك فهو ما زال صغيراً في العمر , اللاعبين في إيطاليا يأتون في كل موسم بشكل جديد , هناك وقت لتجربتهم مع المنتخب الوطني , بشكل عام الباب سيبقى مفتوحاً للجميع حتى شهر مايو”.

يُضيف : “في هذه الأثناء بما أن دورينا الإيطالي لم يبدأ بعد على عكس الدوريات الأخرى , فسوف يتعّين علي تقييم اللاعبين الأكثر جهوزية في الوقت الحالي للعب في سبتمبر , نأمل بالتأهل لليورو أحلم بأولمبيكو مُمتلىء بالمشجعين الإيطاليين , كما كان الحال في عام 1990 , عندما كان هناك فرحاً لوجود المنتخب الإيطالي في روما , من بين الأشياء الأخرى إذا تأهلنا سنلعب المباراة الإفتتتاحية”,

عرض المزيد

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى