المنتخب الإيطالي

مانشيني: “الفوز هو الأهم، وعانينا من الإرهاق”

حقق الأزوري انتصاره الخامس على التوالي بعـد الفوز على ليتوانيا (2-0) ضمن تصفيات كأس العالم 2022، وهذه المرة حسمهـا ستيفانو سينسي بعـد دخولـه من مقاعـد البدلاء ليسجـل مباشرة ثم ركلـة جزاء تشيرو ايموبيلي في اللحظات الأخيرة من المباراة.

واعترف روبيرتو مانشيني بأن إيطاليا كانت ستجعل الأمور اسهـل لو حولو كل الفرص التي تم صنعهـا الى أهداف، وأضاف أيضاً: “الشيء المهم هو الفوز فقط”

وأضاف أيضاً “لقد كانت هذه المباراة الثالثة خلال (7) آيام، لذا قمنا باللعب بأسماء تختلف عن المباريات السابقة، كنا نعلم أم الأمر سيكون صعباً”

وأضاف أيضاً لـ RAI Sport: “الملعب كان بحالـة سيئة وكان لاعبوا ليتوانيا معتادون أكثر على اللعب على العشب الصناعي”

“لقد كان لدينا العديد من الفرص للتسجيل، ولكن الشيء المهم هو الفوز هذه الليلة”

الأخبار المتعلقة

وأضاف: “لو اننا قمنا بتحويل كافـة الفرص التي صنعناها الى اهداف لكانت الأمور اسهل بكثير”

الجـدير بالذكر ان مانشيني عادل رقم ليبي بـ (25) مباراة دون هزيمة وأمامه خمس مباريات فقط عن الرقم القياسي المسجل بإسم فيتوريو بوزو بـ (30) مباراة

وأضاف مانشيني: “اما سعيد لأننا نتصدر المجموعة، انه بالفعل امر ممتع”

“لا نتطلع الى قائمة الأهداف  بشكل أساسي، فقبل ايام فازت سويسرا على ليتوانيا 1-0 فقط على أرضها، كل مباراة لها ظروفها”

وأضاف: “علينا تقييم لياقتنا في المباراة، واتذكر فوز ساكي هنا 1-0، فهمها كان ليتوانيا كانت تدافع بشكل كبير”

وأضاف: “ارتكبنا العديد من الأخطاء، وعانينا من بعض اللحظات الصعبة، لذلك كنا قلقين بعض الشيء”

وعن تسجيل ايموبيلي الهدف الثاني للمنتخب رغم إضاعته العـديد من الفرص طوال المباراة، علّق مانشيني قائلاً

“هناك اشياء كثيرة تحتاج الى تقييم، لقد قدم تشيرو كل ما في وسعه اليوم، اللاعبون ليسوا في أفضل حالاتهم، ولكن سنصل الى القمة مع الإستمرار”

وأضاف أيضاً: “تعلمنا انه لا توجد مباريات سهلة، ويجب ان نعطي كل مباراة حقها”

وعلّق مانشيني على دعوات توسيع تشكيلة الفرق من 23 الى 25 لاعباً قائلاً:

“اعتقد ان هذا هو القرار الصحيح، سنعاني من مشاكل كبيرة في البطولة حيث يصعب استدعاء أي لاعب من الإجازة”

عرض المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى

خطأ في مانع الإعلانات

تم العثور على مانع الإعلانات في متصفحك، فضلاً وليس امراً نرجو ايقافة وتحـديث الصفحة مرة أخرى